جمعية جائزة الملكة رانيا العبدالله تستلم أكبر عدد من طلبات الترشح لجوائز التميز التربوي منذ انطلاقها عام 2006

07/04/2019

أنهت جمعية جائزة الملكة رانيا العبدالله للتميّز التربويّ المرحلة الأولى من مراحل جوائز التميز التربوي لهذا العام (جائزة المعلم المتميز والمدير المتميز) وهي مرحلة نشر الوعي والترشيحات، حيث أغلقت يوم الخميس - الرابع من نيسان- باب استقبال طلبات المتقدمين لدورة الجوائز لعام 2019، وأعلنت جمعية الجائزة عن تسلمها (3896) طلب ترشيح من كافة مديريات التربية والتعليم على مستوى المملكة، توزّعت بواقع (3582) طلباً لجائزة المعلم المتميز في دورتها الرابعة عشرة، و(314) طلباً لجائزة المدير المتميّز في دورتها السادسة.

وعن أعداد المتنافسين على جوائز التميّز لهذا العام، فقد ارتفع عدد الطلبات المستلمة لجائزة المعلم المتميز بزيادة قدرها (45%) عن العام الماضي و (24%) زيادة في جائزة المدير المتميز عن آخر دورة. وصرحت المدير التنفيذي لجمعية الجائزة الفاضلة لبنى طوقان "سعيدون بهذا الاقبال الرائع من تربويينا من القطاع الحكومي. نفخر بالمعلمين والمديرين الذين اختاروا خوض تجربة جوائز التميز وما فيها من فرص تنمية مهنية نوعية، ونتطلع لعام جديد نتعرف فيه على تربويين متميزين ومبدعين في أردننا الغالي". هذا وقد انطلقت دورة جوائز هذا العام في شباط الماضي بزيارة منسقي جمعية الجائزة- وهم مشرفون تربويون- لكافة مدارس المملكة في القطاع الحكومي والتي يتجاوز عددها 3600 مدرسة في 43 مديرية تربية وتعليم. فيما أشادت المدير التنفيذي لجمعية الجائزة بجهود كافة العاملين في وزارة التربية والتعليم في دعم وتحفيز ثقافة التميز من مديري ادارات مركز الوزارة، ومديري التربية والتعليم، ومديري المدارس. هذا وشكرت الفاضلة لبنى طوقان منسقي جوائز التميز لجهودهم الرائعة في نشر الخطة الاجرائية لمأسسة مخرجات جمعية الجائزة والتي كان لها هذا الأثر الطيب في زيادة الاقبال على جوائز التميز لهذا العام.

ومن الجدير بالذكر أنه تم استلام طلبات ترشيح لجوائز التميز التربوي من كافة مديريات التربية والتعليم الـ 43. وبهذا تعلن جمعية الجائزة تقديرها لكافة المديريات مع الاشارة الى المديريات التالية أسماءها والتي حققت أعلى نسبة زيادة عن العام السابق لجائزة المعلم المتميز: مديرية البادية الجنوبية والمزار الجنوبي والأغوار الجنوبية من اقليم الجنوب. مديرية البادية الشمالية الشرقية والبادية الشمالية الغربية وعجلون من اقليم الشمال. مديرية الزرقاء الأولى ولواء سحاب وعين الباشا من اقليم الوسط. اما أعلى عدد طلبات مستلم كان من مديرية العقبة والبتراء والكرك من اقليم الجنوب. ومديرية المفرق وقصبة اربد وجرش من اقليم الشمال ومديرية القويسمه ولواء ماركا والزرقاء الأولى من اقليم الوسط.

إن جائزة المعلم المتميّز هي أولى جوائز الجمعية وأوسعها انتشاراً، حيث بدأت منذ انطلاق الجمعية وتأسيسها في يوم المعلم في الخامس من تشرين الأول (أكتوبر) من العام 2005، بمبادرة ملكية سامية من قبل جلالتيّ الملك عبدالله الثاني والملكة رانيا العبدالله، إيماناً بأهمية المعلم في تشكيل المجتمعات، وبدوره الرئيس في التطوير والإصلاح التربويّ.

أما جائزة المدير المتميّز فهي الجائزة الثانية التي تندرج تحت المظلة الكبرى لجمعية الجائزة، وقد انطلقت في تشرين الثاني عام 2008، إيماناً بأهمية دور مديري المدارس بوصفهم قياديين وإداريين يسهمون في توجيه المعلمين وتشجيعهم وإعطائهم الدعم اللازم، الى جانب دورهم في توفير الحافز والقوة الدافعة لتقدم مسيرة التعليم بأكملها وتجسيدهم للقدوة ضمن المنظومة التربويّة، بما ينعكس إيجاباً على البيئة التربوية وعناصرها كافة.

وتأتي هذه الجهود ضمن عمل جمعية الجائزة المستمر لتحقيق رؤيتها المتمثلة في إيجاد آفاق متجددة للتميّز التربويّ لتمكين جيل المستقبل، وتحقيق رسالتها المتمثلة في تقدير التربويين، وتحفيز وتمكين المتميزين والمبدعين، ونشر ثقافة التميّز والإبداع وتعميق أثرها، والمساهمة في إنتاج المعرفة.

Share