مشاركة متميزي جمعية جائزة الملكة رانيا العبدالله للتميز التربوي في الملتقى التربوي في دورته الثامنة والعشرين

27/11/2019

(عمان: 16 تشرين الثاني 2019): تحت رعاية سمو الأميرة بسمة بنت طلال المعظمة، الرئيس الفخري للملتقى الثقافي التربوي للمدارس الخاصة، شارك مجموعة من متميزي جمعية جائزة الملكة رانيا العبدالله للتميّز التربوي في فعاليات مؤتمر المعلمين الثامن والعشرين تحت عنوان "تكنولوجيا ذكية ومعلم ميسّر".

ويهدف الملتقى الذي  يعقد سنوياً  إلى البحث في التطورات المتسارعة في التقدم العلمي والتكنولوجي الذي أصبح جزءً أساسياً من منظومة التعليم في العالم والوطن العربي على وجه الخصوص، وسُبل إدماج التكنولوجيا في العملية التعليمية التعلمية داخل الغرفة الصفية.

وأشادت سموها على أهمية التعليم في تشكيل الوعي لدى الطلبة وفتح الآفاق أمامهم وإعدادهم للمستقبل، وتسليحهم بالمهارات والمعارف الحديثة، وأكدت أيضاً على دور المعلم في استثمار التطور التكنولوجي ودمجه بالتعليم، وتوجيه الطلبة على الاستخدام الأمثل للتكنولوجيا، وتوفير أساليب تدريس حديثة وطرق تعليم ممتعة، بحيث يكون المعلم ميسراً وملهماً ومحوراً فاعلاً في العملية التعليمية.

وقد عبّر المتميزون عن مدى سعادتهم بدور جمعية الجائزة في تسليط الضوء دوماً على قصص نجاحاتهم و منحهم فرصة المشاركة في الملتقى لمواكبة آخر التطورات العلمية ، ودورهم كمتميزين وفرساناً للتغيير بنشر ثقافة التميز و نقل تجربتهم في الملتقى لزملائهم في الميدان التربوي .

Share